اقتراح باستطلاع رأي السادة الأعضاء عبر الإنترنت في ثلاث خيارات

 

عبر وسائل الإعلام المرئي والمسموع أعلن السيد الرئيس السابق حسني مبارك أطال الله في عمره عن رغبته في أن يعيش في البلد الذي ولد وتعلم فيه ونمي فيه ضابطًا طيارًا فقائدًا فزعيمًا إلا أن الجماهير طالبته بالرحيل فتنحي عن السلطة مساء يوم الجمعة 11 فبراير 2011.

وقد تناولت وسائل الإعلام المحلية والعالمية في الأسبوع الأخير قبل التنحي ثروة عائلة الرئيس خلال فترة حكمه وقدرها البعض بمليارات الدولارات خارج البلاد وفي أرض الوطن.

وحيث أن السيد الرئيس السابق عاش يفخر بانتماءه لمصر لا شك فيه فمن المقبول منطقيًا أن نفترض أن سيادته ومعه عائلته الكريمة ، كانوا يجمعون هذه الثروة ليستخدمها شعبه وأبناؤه بصورة حكيمة منظمة عندما تكون هناك حاجة.

وبناء على ذلك فأنني اقترح أن يقوم السيد وزير المالية في الحكومة الجديدة بفتح حساب في أحد البنوك المحلية الكبرى وتشكيل لجنة من الأمناء الأكفاء المشهود لهم بالنزاهة والحكمة والأمانة لإدارة هذا الحساب حيث لن يمانع السيد الرئيس السابق في إيداع كافة الأموال والأسهم والاستثمارات ومستندات ملكية العقارات والأصول التي يمتلكها هو وعائلة سيادته في هذا الحساب مع احتفاظ سيادته بـ 5 % من قيمة الأموال السائلة المتاحة لمصاريف الأسرة الكريمة خلال إقامتها في منتجع آمن رفيع المستوى يليق بمكانة وكرامة الرئيس السابق لمصرنا الحبيبة ، وبذلك يدخل سيادته التاريخ فخورًا أبيًا كما عاش زعيمًا كريمًا محبوبًا من شعبه في مصرنا الحبيبة.

ومن المقترح كذلك أن يقوم بزيارة السيد الرئيس ومعاونيه وأسرته في المنتجع الرئاسي كل من يرغب من السادة الملوك والرؤساء السابقين والحاليين والشخصيات المحلية والعالمية التي قد ترغب في ذلك وأن يتم بث هذه اللقاءات عالميًا حتى يمكن استفادة الكافة من فيض حكمة الرئيس السابق التي اشتهر بها وغزير وتنوع خبرته عالميًا.

وأرى أن يطبق نفس الأسلوب على جميع من قام بجمع ثروات بسبب منصبه الحكومي دون المساس بأي إجراءات قانونية دستورية تستغرق عادة سنوات وتفتح المجال واسعًا عريضًا لتدخلات الخبراء والمحامين الدوليين والتي لا تخلوا أجندة أكثرهم من أهداف وأغراض خاصة.

ويأتي اقتراح المزار الرئاسي الموضح عاليه على التوازي مع الخطط الجاري تداولها إعلاميًا لإنشاء نصب تذكاري في ميدان التحرير لتخليد سيرة شهداء محاولات قمع انتفاضة الشباب وشهداء معركة الجمال والزخم الفولكوري الشعبي الذي تألق خلال الفترة من 25 يناير 2011 حتى 11 فبراير 2011 وأستطيع أن أتوقع أن هذان المزاران السياحيان سوف يلقيان إقبالاً عالميًا لم يسبق له نظير.

 

رجاء إبداء رأيك من خلال الموقع

http://www.pollaround.com/posts/societyIndex

 

 

المهندس حسين نور الدين

رئيس مجلس الإدارة

 

 

 

 

 

Copyright © 2007, www.diabetes-eg.org , All Rights Reserved  

Powered  by DOT IT.